English
القائمة

التعلم المؤسسي
Governance
الحوكمة المحلية
الحماية والدمج
سبل العيش والفرص

سبل العيش والفرص

التحول إلى التنمية الشاملة والمستدامة من خلال المشاركة الاقتصادية

"تعمل الوظائف على ربط الناس بمجتمعهم والاقتصاد. فالحصول على عمل آمن ومنتج ومدر لأجر عادل - كموظف بأجر أو كعامل لحسابه الخاص- هو وسيلة رئيسية للأفراد والأسر لاكتساب احترام الذات والشعور بالانتماء إلى المجتمع ووسيلة لتحقيق مساهمة منتجة. لا يكون التحول إلى التنمية الشاملة والمستدامة ممكناً إذا حُرم ملايين الأشخاص من فرصة كسب عيشهم في ظروف من الإنصاف والكرامة."

منظمة العمل الدولية، جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015

لقد كان جهد مناصراً وداعماً لتحسين نوعية الحياة للفقراء والفئات المهمشة على وجه الخصوص. فمن خلال مجموعة من البرامج التي تعزز سبل العيش المستدامة بشكل مباشر أو غير مباشر، نهدف إلى تسهيل ودعم خلق فرص العمل وتوليد الدخل وريادة الأعمال.

اقرأ المزيد

سبل العيش المستدامة من أجل التخفيف من حدة الفقر

في عام 2004 ، نشر جهد تقرير التنمية البشرية الوطني الثاني بعنوان "سبل العيش المستدامة من أجل التخفيف من حدة الفقر". وقد أجرى أبحاثاً موسعة من خلال مئات الأفراد والمنظمات من مجموعة واسعة من المجتمعات في جميع أنحاء الأردن.

بينما كانت المشاكل التي تؤثر على المجتمعات متنوعة، تم تحديد مجموعة من القضايا المشتركة. وكانت نتائج التقرير بمثابة نقطة انطلاق أدت إلى إعادة تقييم السياسات والمؤسسات والعمليات التي تهدف إلى تلبية احتياجات الفقراء.

لقد كان نشر التقرير بمثابة معلم هام بالنسبة إلى جهد ، حيث أتاح للمنظمة ترسيخ "نهج يركز على الناس" يعكس صوت وآراء وتطلعات مختلف أفراد الشعب الأردني. ولقد ساهم اعتماد النهج في تشكيل جميع استراتيجيات جهد ويستمر في القيام بذلك حتى الوقت الحاضر. يبقى نهج سبل العيش المستدامة سمة ثابتة لعملنا.

إقرأ المزيد

نحن في جهد ملتزمون بتعزيز سبل العيش المستدامة من خلال نهج متكامل يهدف إلى خلق ظروف أفضل للناس للوصول إلى قدراتهم والعيش بكرامة، مع حماية البيئة والموارد الطبيعية من حولهم في نفس الوقت.

بعد تأمين موارد مختلفة، سيواجه الكثيرون عقبات حتمية بدون السياسات اللازمة لضمان الاستدامة، لذلك نركز أيضاً على تعزيز الظروف للأفراد والمجتمعات لتحقيق النجاح المستدام.

تضمن منهجيتنا في العمل على المستوى المؤسسي وعلى مستوى القاعدة استدامة أكبر لمنهجية برنامجنا. وندرك على نحو متزايد أنه مع التدهور البيئي، يأتي انخفاض في الموارد الطبيعية، مما يؤثر سلباً على سبل عيش الناس. تهدف مبادرات مثل رائدات التغيير، إلى زيادة الوعي البيئي وممارسات زراعية أكثر استدامة. كما أننا نحاول إشراك الشباب في السياحة والضيافة الصديقة للبيئة.

نعتقد أن الناس بحاجة إلى موارد مختلفة أو "رأس مال" لبناء سبل العيش، بما في ذلك

  • رأس المال المالي: الوصول إلى الموارد المالية
  • رأس المال البشري: الصحة والتعليم والمهارات
  • رأس المال المادي: البنية التحتية، بما في ذلك الطاقة والنقل والاتصالات
  • رأس المال الطبيعي: المصادر الطبيعية بما في ذلك المياه
اقرأ المزيد

ورشة تدريبية لمكاتب التشغيل في جهد.

مكاتب التشغيل

المكاتب تدريباً مهنياً متخصصاً، وتربط الباحثين عن عمل بفرص العمل المتاحة، وموائمة رواد الأعمال مع جهات التمويل. بصفتنا أكبر منظمة عضوية للشباب في البلاد، لدينا شراكات قوية مع القطاع الخاص وندير بعضاً من أكبر معارض التوظيف وأكثرها فعالية في الأردن.

ومقدمي الوظائف، فيلقد نجحنا في عام 2019 في إشراك 2215 باحث عن عمل. وقد حصل 62% منهم على عمل مستدام بعد ثلاثة أشهر. وتلقينا منذ ذلك الحين أكثر من 3500 طلب جديد لباحثين عن عمل وقدمنا تدريب حتى الآن لأكثر من 1500 باحث عن عمل من كلا الجنسين.

العقول الشابة تُبدع في مختبرات الابتكار المتواجدة في مراكزنا المنتشرة في جميع أنحاء الأردن.

مختبرات الابتكار

تساعد مختبرات الابتكار ومراكز التعلم المتصلة لدينا الشباب على متابعة اهتماماتهم وشغفهم خارج الفصل الدراسي من خلال توفير الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والتدريب المتخصص والمسابقات وبرامج التبادل والفعاليات الاجتماعية والتشابك.

نقدم من خلال هذه المرافق مجموعة من التدريبات التي تتضمن مفاهيم أساسية مثل المهارات اللغوية والمهارات الحياتية والمهارات الرقمية الضرورية لاكتساب ميزة تنافسية في سوق العمل اليوم.

شارك ما يقرب من 52000 شاب في هذه المختبرات: بما في ذلك أردنيون وسوريون وجنسيات أخرى. وما يقارب 45% من مستخدمي مختبر الابتكار هم من الإناث.

توفر مراكز المرأة الرقمية التدريب والتوجيه لرائدات الأعمال بدعم من شريكنا الاستراتيجي شركة أورانج الأردن.

مراكز المرأة الرقمية

على الرغم من دعم وإعالة العديد من النساء لأسرهن من خلال إنشاء أعمال تجارية صغيرة في المنزل، إلا أن المجتمع المحلي لا يوفر الأدوات الكافية لدعم النساء في الحفاظ على سبل عيشهن.

لقد تم إنشاء مراكز المرأة الرقمية التابعة لجهد في ست محافظات في جميع أنحاء البلاد لتوفير التدريب في مجال إدارة الأعمال والتسويق عبر الإنترنت، وهما أمران ضروريان لخلق سبل عيش مستدامة.

تتكون الدورة التي تستغرق شهرين من ثلاث مراحل:

  • مهارات العمل الأساسية: كتابة دراسة الجدوى، وتوظيف المواهب المناسبة وإدارة التوازن بين العمل والحياة
  • مهارات تقنية المعلومات الأساسية: استخدام ميكروسوفت أوفس وأدوات التسويق الأساسية عبر الإنترنت
  • مهارات وسائل التواصل الاجتماعي: الإعلان عن المنتجات وبيعها والتوسع والوصول إلى جماهير جديدة

يوجد حالياً 8 مراكز رقمية، والخطط جارية لتوسيع البرنامج إلى ثلاث محافظات أخرى خلال العام المقبل.


انقر هنا لمعرفة آخر الأخبار حول المراكز الرقمية النسائية بالشراكة مع شركة أورانج

اقرأ المزيد

تدعم الشركة النموذجية الإسلامية للتمويل الأصغر العديد من الشركات المملوكة للنساء والتي تعمل في المنزل.

الشركة النموذجية الإسلامية للتمويل الأصغر

تأسست لتقديم التمويل الإسلامي للشركات الصغيرة ومتناهية الصغر وتقديم تمويل متخصص لتمكين الأشخاص من ذوي الإعاقة من العمل، وقدمت هذه الشركة المدارة بشكل مستقل قروضًا متوافقة مع الشريعة الإسلامية بقيمة ما يقارب 4.5 مليون دينار أردني للشركات الصغيرة في الأردن.

باعتبارها الشركة الوحيدة من نوعها في الأردن، تدعم الشركة النموذجية الإسلامية للتمويل الأصغر الآلاف من رواد الأعمال ويمكنها تقديم قروض تتراوح من 500 إلى 25000 دينار أردني وعلى فترات سداد متنوعة.

يواصل الحرفيون المحليون إنتاج أفضل أنواع الخزف في الأردن.

مشروع الريادة الاجتماعية (جهد الأيادي وبيت البوادي)

تدعم مبادرات المؤسسة الاجتماعية "جهد الأيادي وبيت البوادي" صغار المنتجين والحرفيين من خلال بيع الحرف اليدوية والسلع المحلية من خلال متاجرهم وعبر الإنترنت.

لأكثر من 30 عاماً، اشتهر بيت البوادي بخطه المميز من الخزف الذي يحتفي بتراثنا الإسلامي والعربي، مع دعم سبل عيش الحرفيين المحليين والحفاظ على مهاراتهم وحرفهم. يمثل بيت البوادي اليوم رؤية تجمع بين الإرث الفني التقليدي وعناصر التصميم الخزفية القوية المعاصرة للحياة اليومية.

منتجات جهد الايادي صنعت لكم بكل محبة من قبل السيدات والأسر الأردنية المنتجة من حدائقهم المنزلية أو شغلت بأيديهم من جميع أنحاء الأردن. وبفضل دعمكم، يمكن للشركات الصغيرة والمحلية المدرة للدخل أن تزدهر وتساعد النساء والعائلات في جميع أنحاء البلاد. بدعمكم تساهمون في رفدهم وتطوير مشاريعهم للإعتماد على انفسهم وفي الحفاظ على الحرف اليدوية وتطويرها.

   بيت البوادي

اقرأ المزيد


متطوعون يقومون بتوزيع المساعدات الطارئة والأدوية من خلال حملة البر والإحسان السنوية.

حملة البر والإحسان

في عام 1991، أطلقت صاحبة السمو الملكي الأميرة بسمة بنت طلال حملة البر والإحسان استجابةً للظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي واجهها الأردن نتيجة حرب الخليج. تعمل الحملة بشكل مستمر منذ ذلك الحين، وتهدف برامجها إلى الاستجابة لاحتياجات العائلات والأفراد الذين تم تحديدهم من خلال برنامج "جهد" على الصعيد الوطني. منذ عام 2001، وسعت الحملة نطاق عملها ليشمل عدداً من البرامج التنموية غير الطارئة لمعالجة الفقر والبطالة، مع الاستمرار في تقديم المساعدة الطارئة للفئات الأكثر ضعفاً.

بفضل شركائنا والمتبرعين والمتطوعين، نحن قادرون على الوصول إلى آلاف الأسر والعائلات التي تعيش في حاجة كل عام.

مقدمو البرامج الإذاعية الشباب في فرح الناس، الإذاعة الشبابية المجتمعية التابعة لجهد.

راديو فرح الناس

فرح الناس هي إذاعة شبابية مجتمعية مميزة. ومع توسع تغطيتها في جميع أنحاء البلاد، تبث فرح الناس آراء وقضايا الشباب والمجتمعات المتنوعة بما في ذلك اللاجئين.

وعلى نحو متزايد، لا تثير البرامج الحوارية المباشرة موضوعات اجتماعية ذات أهمية فحسب، بل تولد أيضاً نقاشاً حول فرص العمل وخلق الوظائف.

التردد 98.5 أف أم

  • Back to top